الرئيسية / الخواطر والومضات / *أبجديات العطر والمطر * /بقلم مخلد الظاظا

*أبجديات العطر والمطر * /بقلم مخلد الظاظا

Spread the love

أبجديات العطر والمطر
لا يدري،ما سر هذه الزرقة الساطعة في عينيها؟!..

حتى وهو على شاطئ البحر،

يُراقب سحرَ المغيب

لم تفارق عيناه هذه الزرقة

وفجأة!
ظهرت أمامه كحلم رمادي، كأنثى العمر ،

فغاص في دجى السحر

ولم يفق منه، إلا على صدى موج يهدرُ:
يا تعاتق الحبِ؛
في البعد والودْ
كالجزر والمدْ
يا ذاكرة التاريخْ المنسيهْ
في بهجة الأفق الأبدي
يا همسات الزيزفون في المطر
يا قبلة الميلاد والعمر
كوني لنا أما
فنحن يتامى….
وذكرى لمهاجع القبر.
لا يدري ما سر هذه الزرقة في خديها؟!

نصفها قمر والنصف الأخر،
ابجديات يشتهيها الفقر

لم تفارق مخيلته هذه الزرقة،

وفجأة !

احتلت ذاكرته طفلة جدائلها هديرانهار، وصمت بحر

.يغوص في سماء الوجود والحياة؛كلها زرقة وسفر…
فيا ايها البحر
يا واهب الزرقة والمطر
أأنت من أنت…؟
أم تراك مرآة زرقتها
حينما يشتهيك الدهر؟!
لا يدري ما سر هذه الزرقة في مقلتيها؟!..

عندما تستلقي النوارس على رمل العطر .

ويحتلنا الحب بزرقاء اليمامة في جزر النرجس..
فيا أيها البحر
يا باعث الأحساس
أمنك الأنبعاث للذات…
أم تراك زرقة طيفها
حينما ينعدم الشتات
وتندثر الملذات في الممات؟!
فيا همسات الزيزفون في ندى العصافير
كوني لنا زغاريد
فنحن قد اشتقنا للفرح البعيد.

بقلم

مخلد الظاظا

تحرير

سعاد عدوش

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن مشرف عام الأبواب وردة الأطلس

x

‎قد يُعجبك أيضاً

*البحر * بقلم محمد النور

Spread the loveالبحر بحر بلدي شاسع من عظمة ربي يحيط بالمغرب من ...