الرئيسية / أدب الكتاب / آيات ……… بقلم ………….. / إبراهيم فاضل

آيات ……… بقلم ………….. / إبراهيم فاضل

Spread the love

آيات

انظر إلى الجمال
تراهُ مُنتثراً حولَ أقدامِنا
نملأُ منهُ أيدينا
ونُخزي بهِ الشفاه
أطلقْ سراحَكَ في اللا مكان واللا زمان
الجمالُ طريقٌ من ذاتِنا إلى ذاتِنا
يُفضي إلى فجرٍ جديد
في أرضِنا وسمائِنا
ونهارٍ لم يقع عليهِ نظركَ ولا نظري بعد
لزهراتٍ يفوحُ عطرُها من جذورِها
والزمنُ يُوَطِدُّ إصغاءَنا
كي تنعمَ أرواحُنا
فلربما نغفو قليلاً فنرى العالمَ أكثرَ تألقاً
ينمو الحنينُ ويخبو العناقُ بأحلامِنا
ليجعلَ خيالَنَا نسراً من نسورِ الجبال
وأفكاراً من عواصفِ البِحار
لنعبرنَّ إلى الشفقِ بأنفاسِنا
والتلالُ طواها السكون
وتطاولتْ رؤوسُنا
يمنحنا الظمأُ الحياة
ويمنحنا أغوارَ الحياةِ المُظلمة
إنِّي على غِرارِ الحالمين
ركبتُ مَتنَ العاصفة
خلالَ أيامِ السنينِ المُحرقة
كُنَّا نحصُدُ الكروم
بهوى الرجولةِ الصارمة
نسمعُ صرخةَ الطفلِ الضريرة
تشقُّ الليالي العارية
والأمُّ تُغالبُ آلامَها وتشتهيها
لتسكبَ فينا الحياةَ المُجهدة
من نشيجِ الزفراتِ المُثقلة
إلى إرادةِ الحياة
أيُّ شمسٍ جبارةٍ أدفأتْ حشاكِ ؟
فحملتِ عبءَ الحياةِ بخُطاكِ
ذكرى دوراتٍ انقضتْ
حين سعتْ روحي تشُدُّ نفسَها
لم يبق إلاَّ الصمت يطوفُ برحِمها
والرمال التي نثرتها الرياحُ تُغشي صدرَها
ونراكِ مُستيقظةٌ على فجرِ الحياة
نوارةٌ تُزْهِرُ في ليالي الأطيافِ العاتية
من أي نبعٍ نستلُّ وجودَنا ؟!
ويغوصُ الفتى في غنائهِ
صوتُهُ يشقُّ السَّماء
ويوقظُ فينا أحلامَنا
بيننا وبين الحياةِ هوةٌ فاصلة
حين خرجت الأرضُ من خوائِها
ثُمَّ خَطَوْنَا يداً في يدٍ أُولى خطواتِنا
فيولَد الزمانُ ونقتفي آثارَ أقدامَنا
إلى الأرضِ جاءتْ الحياة
فنبتتْ أفكارُنا وأشواقُنا
وأبصرناها بعيونِنا
لحناً مُجَنَحاً للوجود
يحملُ سماتَنا الواهنة
ضعفنا ووجودنا
نُخاطرُ وبين أيدينا القيثارُ والحُسام
والأيامُ تُذبَحُ على أرضِنا
ونحنُ فوق الذُرى نحملُ أحلامَنا
ونغرقُ في سباتِنا
تكمنُ بصيرةٌ في أرواحِنا
وفي حياتِنا نُنشِدُ اكتمالَ ذواتَنا
أيُّ قلبٍ سَيُرددُ صوتَنا ؟
إذا أعمانا الليلُ وخبا في أعماقِنا
لنرى آلاءَنا
=============================
بقلمي / إبراهيم فاضل
محافظة بورسعيد – مصر

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نضال ابوغربية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

( إشتقتُ عينيكِ ) ***** قصيدة ****** للأديب والإعلامي ******** ( يحيى عبد الفتاح )

Spread the loveقصيدة ( إشتقتُ عينيكِ )   إشتقتُ عينيكِ مازلت أبحث ...